تكنولوجيا

لماذا يُعد حذف شيء ما من الإنترنت “شبه مستحيل”؟ – تكنولوجيا

قد يعيش معظم الأشخاص حياتهم الرقمية بافتراض أنهم يستطيعون حذف منشوراتهم ورسائلهم وبياناتهم الشخصية متى أرادوا ذلك. لكن جلسة استماع تقنية الأسبوع الماضي جعلت هذا الافتراض الأساسي موضع تساؤل.

أخبر بيتر “مودج” زاتكو، رئيس الأمن السابق في تويتر، لجنة بمجلس الشيوخ، الثلاثاء الماضي، أن الشبكة الاجتماعية لا تحذف بيانات المستخدمين الذين ألغوا حساباتهم بشكل موثوق، مؤكدا المزاعم المفاجئة التي أدلى بها مؤخرا وظهرت على  لأول مرة وواشنطن بوست الشهر الماضي.

زعم زاتكو في شهادته أن تويتر لا تحذف بشكل موثوق بيانات المستخدمين، في بعض الحالات لأنها تفقد تتبع المعلومات. بينما دافعت شركة تويتر عن نفسها على نطاق واسع ضد مزاعم زاتكو، قائلة إن إفصاحه يرسم “رواية خاطئة” عن الشركة. ردًا على أسئلة من CNN، قالت تويتر سابقًا إن لديها سلسلة جاهزة من الأنشطة الضرورية “لبدء عملية الحذف” ولكنها لم تذكر ما إذا كان يكمل هذه العملية عادةً.

ادعاءات زاتكو الصادمة كانت بمثابة تذكير آخر لساندرا ماتز عن “كيف أننا في كثير من الأحيان غير مبالين” في مشاركة بياناتنا عبر الإنترنت.

قالت ماتز، باحثة في وسائل التواصل الاجتماعي وأستاذة بكلية كولومبيا للأعمال: “يبدو الأمر بسيطًا للغاية، ولكن مهما كان ما تنشره هناك، لا تتوقع أبدًا أن يصبح خاصًا مرة أخرى”. وأضافت أن “سحب شيء ما من الإنترنت يكاد يكون مستحيلاً”.

يمكن القول إن مخاطر الشعور بالسيطرة على بياناتنا، والثقة في قدرتنا على حذفها، لم تكن أعلى في أي وقت مضى.

تعرضت “ميتا” الشركة الأم لفيسبوك في يوليو لتدقيق شديد بعد ورود أنباء تفيد بأن الرسائل المرسلة عبر ماسنجر والتي حصلت عليها سلطات إنفاذ القانون قد استخدمت لاتهام مراهقة من نبراسكا ووالدتها بإجراء عملية إجهاض غير قانونية. ولم يكن هناك ما يشير إلى حذف أي من الرسائل في هذه الحالة سابقًا.

قال رافي سين، باحث في الأمن السيبراني وأستاذ في جامعة Texas A&M، إن سلطة تطبيق القانون والمجموعات الأخرى “التي لديها موارد وإمكانية للوصول إلى النوع المناسب من الأدوات والخبرات” من المحتمل أن تستعيد البيانات المحذوفة، في ظروف معينة.

قال سين إن الكثير من الناس لا يعرفون كل الأماكن التي تنتهي فيها بياناتهم. عادةً ما يتم حفظ أي مشاركة، سواء كانت بريدًا إلكترونيًا أو تعليقًا على وسائل التواصل الاجتماعي أو رسالة مباشرة، على جهاز المستخدم وجهاز المستلم والخوادم التي تمتلكها الشركة التي استخدمت نظامها الأساسي. وأضاف: “من الناحية المثالية، إذا قام المستخدم الذي أنشأ المحتوى بحذفه، يجب أن يختفي ذلك المحتوى من جميع المواقع الثلاث”. لكنه قال بشكل عام “لا يحدث ذلك بسهولة”.

ولكن حتى مع كل الاحتياطات التي يمكن للفرد أن يتخذها، بمجرد وضع شيء ما على الإنترنت، تقول ماتز، “لقد فقدت السيطرة بشكل أساسي”.

قالت ماتز إنها توصي الناس بأن يكونوا أكثر وعياً بشأن ما يشاركونه على منصات التواصل. بقدر ما يبدو الأمر متشائمًا، تعتقد أنه من الأفضل الإفراط في الحذر على الإنترنت.

وأضافت: “افترض فقط أن كل شيء تضعه هناك يمكن أن يستخدمه أي شخص، وسيعيش إلى الأبد”.

المصدر:- arabic.cnn.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى