تكنولوجيا

على خطى “تويتر” و”ميتا”.. “أمازون” تعتزم تسريح آلاف الموظفين – تكنولوجيا

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، يوم الاثنين، نقلا عن مصادر أن شركة “أمازون” تعتزم تسريح حوالي 10 آلاف موظف.

وأضافت الصحيفة أن عمليات التسريح يمكن أن تبدأ في وقت مبكر من هذا الأسبوع، ومن المرجح أن تشمل الموظفين العاملين في أقسام مثل المساعد الصوتي (Alexa)، وكذلك التجزئة والموارد البشرية، ولفتت إلى أن “العدد الإجمالي للموظفين المسرحين لا يزال متغيرا”.

ولم ترد “أمازون” على طلب CNN Business للتعليق، ولم تتمكن من تأكيد تقرير “نيويورك تايمز” بشكل مستقل.

كما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، الاثنين، أن “أمازون” تستعد لتسريح آلاف العاملين، نقلا عن شخص مطلع على الأمر.

وبهذه الأخبار ستكون “أمازون” أحدث شركة في سلسلة من شركات التكنولوجيا التي أعلنت عن تسريح كبير من العاملين في الأسابيع الأخيرة، وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي الأوسع وتباطؤا حادا في الطلب الذي شهده العديد من عمالقة التكنولوجيا خلال الجائحة الذي دفعهم إلى إضافة موظفين بسرعة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة “ميتا، الشركة الأم لشركة “فيسبوك”، أنها ستسرح 11000 موظف.

وكذلك شهدت شركة “تويتر”، مؤخرا، عمليات التسريح واسعة، وقال مالك موقع “تويتر” حديثا، الملياردير إيلون ماسك، إنه “لم يكن هناك خيار آخر للأسف غير تخفيض عدد الموظفين بالشركة لأنها تخسر أكثر من 4 ملايين دولار يوميا”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت “أمازون” إنها ستجمد عمليات التوظيف “خلال الأشهر القليلة المقبلة”، بسبب “حالة عدم اليقين الاقتصادي وعدد الأشخاص الذين تم توظيفهم” في السنوات الأخيرة.

وشهدت “أمازون” نموا في عدد موظفيها بسرعة حيث حول الوباء المستهلكين نحو التجارة الإلكترونية.

ومع ذلك، توقعت شركة “أمازون” في أحدث تقرير للأرباح أن إيراداتها للربع السنوي الخاص بالعطلات ستكون أقل مما توقعه المحللون.

وتراجعت أسهم “أمازون” بأكثر من 40٪ في عام 2022 حتى الآن وسط تراجع أوسع في السوق.

وتأتي أخبار عمليات التسريح المحتملة في وقت حرج بالنسبة لصناعة التجزئة، قبل موسم التسوق في العطلات.

وعلى الرغم من مخاوف الركود وضغوط التضخم، يتوقع الاتحاد الوطني للبيع بالتجزئة في الولايات المتحدة زيادة في المبيعات بنسبة 6٪ إلى 8٪ عن العام الماضي خلال أشهر التسوق في العطلات.

وفي الشهر الماضي، قال مؤسس “أمازون” جيف بيزوس، عبر تويتر، عن احتمالية حدوث ركود، إن “الاحتمالات تخبرك بضرورة الاستعداد للصعوبات”.

ووجه بيزوس نصيحة، في مقابلة مع كلوي ميلاس ، يوم السبت، أصحاب الأعمال والمستهلكين على حد سواء: “خذوا بعض المخاطرة، فالقليل من المخاطر يمكن أن يحدث فرقا”.

المصدر:- arabic.cnn.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى