رياضية

نيمار يتألق ويقود فريقه سان جرمان للفوز على مرسيليا والابتعاد بصدارة الدوري – رياضة

 

 تألق البرازيلي نيمار ليقود باريس سان جرمان للفوز واحد-صفر على غريمه أولمبيك مرسيليا في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم الأحد في أول انتصاراته في مبارياته الأربع الأخيرة بكل المسابقات. وبهذا الفوز أكد سان جرمان تفوقه في “لو كلاسيك” الكرة الفرنسية، إذ لم يخسر سوى مباراة واحدة من أصل 26 خاضها في جميع المسابقات ضد مرسيليا منذ انتقال ملكيته إلى القطريين عام 2011.

أكد باريس سان جرمان حامل اللقب تفوقه على غريمه ووصيفه مرسيليا بالفوز عليه واحد-صفر، الأحد، في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، ما سمح له بالابتعاد في الصدارة بفارق 3 نقاط أمام لوريان الذي تعثر السبت بالتعادل مع رينس من دون أهداف.

وبهذا الفوز الذي تحقق بفضل هدف للبرازيلي نيمار في لقاء أكمله مرسيليا بـ10 لاعبين في الـ15 دقيقة الأخيرة، ما ساهم في تلقيه هزيمته الثانية تواليا هذا الموسم، وتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز الرابع بفارق 6 نقاط عن غريمه الباريسي.

ومرة أخرى، أكد سان جرمان تفوقه في “لو كلاسيك” الكرة الفرنسية، إذ لم يخسر سوى مباراة واحدة من أصل الـ26 التي خاضها في جميع المسابقات ضد مرسيليا (21 فوزا و4 تعادلات) منذ انتقال ملكيته إلى القطريين عام 2011، وقد فاز في 10 من المباريات الـ12 الأخيرة التي استضاف فيها النادي المتوسطي في الدوري.

وفرض سان جرمان أفضليته منذ البداية بفضل تحركات الثلاثي كيليان مبابي والأرجنتيني ليونيل ميسي ونيمار وهدد مرمى الحارس باو لوبيس الذي اضطر للتدخل في مواجهة تسديدات ميسي (4) والمغربي أشرف حكيمي (5) ومبابي (20).

وكاد نادي العاصمة أن يدفع ثمن الفرص الضائعة لولا الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما الذي كان في المكان المناسب لصد محاولة المغربي أمين حارث (23).

وتعرض سان جرمان لضربة في خطه الخلفي الذي كان يفتقد أصلا الإسباني سيرخيو راموس للإيقاف وبريسنل كيمبيمبي للإصابة، بإصابة البرتغالي دانيلو بيريرا الذي اضطر لترك مكانه لنوردي موكييليه (25)، إلا أن ذلك لم يمنع صاحب الأرض من مواصلة اندفاعه وتهديد مرمى لوبيس الذي تألق مجددا لصد تسديدة مبابي (28).

ومن ركلة حرة رائعة، كاد ميسي أن يضع سان جرمان في المقدمة لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة من العارضة (36)، ثم اختبر مرسيليا نفس سيناريو غريمه بإصابة مدافعه العاجي إريك بايي الذي ترك مكانه لسامويل جيغو (44).

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة، خطف سان جرمان هدف التقدم عبر نيمار الذي وصلته الكرة من مبابي فغمزها على يسار لوبيس لترتد من القائم إلى شباك لوبيس (2+45)، مسجلا هدفه التاسع في الدوري والثاني عشر في جميع المسابقات هذا الموسم.

وحاول مرسيليا منذ الثواني الأولى للشوط الثاني أن يعود إلى اللقاء وكان الكونغولي شانسيل مبيمبا قريبا من إدراك التعادل لكنه اصطدم بتألق دوناروما (50) الذي تدخل مجددا لإنقاذ فريقه في وجه توغل جوناتان كلوس (52).

لكن سان جرمان عرف كيف يتعامل مع الوضع واستوعب فورة ضيفه الذي تعقدت مهمته كثيرا بعد طرد البديل جيغو بالبطاقة الحمراء نتيجة تدخله القاسي على نيمار (73)، ما ساعد سان جرمان على السير بالمباراة إلى بر الأمان.

 

المصدر:- www.france24.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى