رياضية

آندي ديلور مهاجم فريق نيس الفرنسي يقدم اعتذاراته للشعب الجزائري – رياضة

 

 بعد عام من قراره الانسحاب المؤقت من المنتخب الجزائري، الأمر الذي أثار استياء مشجعي محاربي الصحراء، وأغضب مدربهم جمال بلماضي، قدم أندي ديلور اعتذاره للجزائريين على “الخطأ” الذي ارتكبه. وقال مهاجم فريق نيس الفرنسي “أتوق للعب مرة أخرى وأظهر … ما لدي من حب للمنتخب الجزائري”.

توجه اللاعب الدولي الجزائري آندي ديلور بالاعتذار لمشجعي منتخب بلاده بسبب قراره الانسحاب مؤقتا من اللعب مع محاربي الصحراء قبل نحو عام عند انتقاله من فريق مونبلييه الفرنسي إلى مواطنه نيس.

وكان قرار المهاجم الذي فاز مع منتخب بلاده ببطولة كأس الأمم الأفريقية عام 2019، قد أدى لاستياء الجزائريين ولغضب المدرب جمال بلماضي.

وتحاور ديلور مع بلماضي فيما بعد، ولكنه اعتبر أنه لم يتواصل كما يجب مع مدربه، وقال في فيديو نشره موقع DZfoot نقلا عن موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم “أخفيت عن المدرب أمورا عن المشاكل الشخصية التي منعتني من الانضمام إلى المنتخب. (…) كان يجب أن أكون أكثر وضوحا معه وأكثر صراحة. أريد أن أعتذر للشعب الجزائري وأنا أتوق للعب مرة أخرى وأظهر له كل ما لدي من حب للمنتخب الجزائري”، وأكد ديلور أن خلافه مع بلماضي “أصبح من الماضي”.

وفسر ديلور قراره الانسحاب المؤقت من المنتخب بالقول: “صراحة كانت هناك منافسة كبيرة في نيس، وكانت لدي مشكلة شخصية أجبرتني على البقاء مع عائلتي في فرنسا”.

مسيرة مثيرة للجدل

بدأ ديلور المولود عام 1991 مسيرته الكروية طفلا مع نادي سيت بمسقط رأسه مع فئة الصغار، والذي يلعب حاليا في الدرجة الثالثة. وبقي مع نفس الفريق منذ 1997 وحتى 2008 على فترات متقطعة، إذ انضم لفريق آخر في المدينة بمرحلة الشباب، ثم عاد لسيت.

انتقل ديلور بعدها إلى أجاكسيو عام 2008 ليبدأ معه رحلته الاحترافية، ومر بفترة عدم استقرار انضم فيها لنيم وميتز قبل أن يبدأ تألقه في صفوف تور، حيث لعب 41 مباراة وسجل 25 هدفا في كل البطولات.

وكانت مسيرته مليئة بالحوادث المثيرة للجدل، إذ مثل فرنسا في كرة القدم الشاطئية تحت إشراف النجم إريك كانتونا الذي كان يدرب الفريق، كما لعب مع الديوك في مرحلة الشباب عام 2011. ورفض الانضمام لبوروسيا دورتموند وهو بسن 19 عاما، ثم انضم لتيغريس المكسيكي عام 2016.

ثم قرر أن مسيرته الدولية يجب أن تكون مع المنتخب الجزائري، وعبر عن رغبته بالانضمام للخضر أكثر من مرة، ليلتحق بهم أخيرا عام 2019 بدعوة من بلماضي للمشاركة في الاستعدادات لبطولة كأس أمم أفريقيا. وشارك ديلور في مباراتين وديتين ضد بوروندي ومالي، قبل أن يشارك مع المحاربين في البطولة القارية التي فازوا بها.

لكن بعد انتقاله إلى نيس توقف استدعاءه للمنتخب الجزائري بشكل مفاجئ، قبل أن يخرج جمال بلماضي مدرب الخضر ويوضح خلفية الاستبعاد. فأكد أن ديلور بعث له برسالة نصية مفادها أنه يريد أن يركز على مسيرته مع نيس، وأن اللعب للجزائر سوف يشتته في ذلك الوقت.

فهل يكون اعتذار ديلور كافيا ليعود مهاجم نيس للعب بجوار محاربي الصحراء؟ أم سيكون لبلماضي رأي آخر؟

 

المصدر:- www.france24.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى