سياسية

من ثمار زيارة بايدن… مطار رامون يستعد لاستقبال الفلسطينيين – سياسة

 

 كشفت مصادر سياسية في تل أبيب، الخميس، أن سلطة المطارات التابعة لوزارة المواصلات الإسرائيلية، باشرت في إعادة الحياة إلى مطار رامون القريب من مدينة إيلات في الجنوب والقيام بإجراءات عملية استعداداً لتشغيل أولى الرحلات الدولية للفلسطينيين سكان الضفة الغربية.

وحسبما أفادت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، فإن الرحلة الفلسطينية الأولى ستنطلق من مطار رامون، إلى إسطنبول في تركيا في أغسطس (آب) المقبل. وقالت إن هذه واحدة من أهم ثمار زيارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى القدس وبيت لحم في الأسبوع الماضي، التي اتفق فيها على سلسلة خطوات لتسهيل حياة الفلسطينيين الاقتصادية والاجتماعية. وأضافت أنه «في حال انطلقت هذه الرحلات بشكل فعلي، فإن الخطوة ستعد تاريخية؛ حيث ستُمكّن الفلسطينيين من السفر إلى الخارج عن طريق إسرائيل وليس عن طريق الأردن، كما هو متبع حالياً، ليوفروا عناء السفر ويقصروا زمن رحلاتهم بشكل كبير».
وذكر التقرير أن شركة الطيران التي تتجهز لتسيير الرحلات المباشرة للفلسطينيين من مطار رامون هي شركة «بيجاسوس» التركية، التي تسير حالياً رحلات مباشرة إلى تركيا من مطار بن غوريون بمعدل 12 رحلة في اليوم، للمواطنين الإسرائيليين ولا يتاح للفلسطينيين استخدامها إلا في حالات نادرة. وفي هذه المرحلة، يدور الحديث عن خطوة تجريبية نفذت بعد موافقة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عليها.
وحسب المصدر، يدرس مسؤولون أمنيون إسرائيليون الموضوع على جميع المستويات، حيث إن الحديث يدور عن عملية معقدة سيضطر خلالها المسافرون إلى خوض عمليات تفتيش مختلفة يتم تحديدها مسبقاً لدخولهم إسرائيل وحتى صعودهم الطائرة. فإن خرجت العملية إلى حيز التنفيذ سيتطلب الأمر إجراء تعديلات وإثارة أسئلة ثقيلة، من بينها من سيكون المسؤول عن دخولهم إلى إسرائيل، في حال وصلوا عن طريق حافلات، لمَن سيتاح هذا الأمر؟ أيضاً سيطرح السؤال: مَن سيوفر الخدمات الأمنية للرحلات؟ ومَن سيقدم خدمات ما قبل الرحلة للمسافرين الفلسطينيين في إسرائيل؟
وأفاد التقرير بأن عملية نقل الفلسطينيين إلى مطار رامون ستنفذ في إطار عملية منظمة ومراقبة؛ حيث سيتاح لهم السفر من إسرائيل لقضاء العطلة في تركيا. وإذا نجحت التجربة، فإنه سيتم توسيع هذه المبادرة إلى دول أخرى يرغب الفلسطينيون في تسيير خطوط طيران إليها.

 

 

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى