سياسية

سيول تتسبب بوفيات بينها أربعة أطفال وتوقف الحركة المرورية في أحياء بالعاصمة صنعاء – سياسة

 

لقي أحد عشر شخصا في اليمن حتفهم الأحد بينهم أربعة اطفال جراء سيول جارفة نتجت عن تساقط أمطار غزيرة مستمرة منذ الأسبوع الماضي واشتدت وتيرتها بشكل كبير السبت. وأعلنت السلطات المحلية عن توقف الحركة المرورية في أحياء العاصمة صنعاء.

تشهد العاصمة اليمنية صنعاء والمناطق المجاورة لها تساقطا غزيرا للأمطار منذ الأسبوع الماضي أودت بحياة أحد عشر شخصا بينهم أربعة أطفال. واشتدت وتيرتها بشكل كبير منذ يوم السبت، وفقا لمراسل وكالة الأخبار الفرنسية. وتعد صنعاء متحفا مفتوحا لما تحتويه من بنايات تاريخية مدرجة على لائحة الأمم المتحدة للمواقع الأثرية العالمية.

وأوضح طبيب في المستشفى الجمهوري في صنعاء لوكالة الأخبار الفرنسية أن الأمطار “تسببت في انهيار جزء من مبنى في العاصمة أدى إلى وفاة أربعة اطفال”. ويقع المبنى المكون من ثلاثة طوابق في أحد الأحياء التاريخية.

وكانت شرطة المرور بأمانة صنعاء أعلنت السبت عن “انقطاع شبه كلي للحركة المرورية في عدد من الشوارع والتقاطعات نتيجة سيول الأمطار الغزيرة”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء “سبأ” المتحدثة باسم الحوثيين الذي يسيطرون على العاصمة اليمنية منذ سنوات.

أما في محافظة ذمار جنوب صنعاء والخاضعة لسيطرة الحوثيين أيضا، توفي ستة أشخاص جراء تدفق سيول الأمطار، وفق ما أفادت به الأحد وكالة الأنباء “سبأ”.

كما نقلت عن رئيس عمليات لجنة الطوارئ بالمحافظة نشوان السماوي أن “سيول الأمطار جرفت سيارة أثناء عبورها” أحد الطرق “ما أدى إلى وفاة ستة أشخاص كانوا على متنها”.

وتتسبب الأمطار الغزيرة والسيول التي تضرب اليمن في عشرات الوفيات سنويا في مختلف أرجاء البلاد.

للتذكير يشهد اليمن صراعا منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران والحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. وقد أدى هذا الصراع إلى وفاة مئات الآلاف من اليمنيين ودفع بالملايين منهم إلى حافة المجاعة. ويسود البلاد حاليا نوعا من الهدوء الهش وذلك منذ نيسان/أبريل الماضي.

وتواجه السلطات المحلية صعوبات في جمع الأموال من أجل صيانة المواقع المهمة والتاريخية في البلد وذلك بسبب النزاع القائم منذ سنوات.

 

المصدر:- www.france24.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى