سياسية

جنرال مغربي يُستقبل بحفاوة في زيارته الأولى لإسرائيل – سياسة

في إشارة إلى أن قضية سحب السفير الإسرائيلي من الرباط بسبب شبهات حول مخالفات أخلاقية لم تمس بجوهر العلاقات بين البلدين، وصل المفتش العام للقوات المسلحة المغربية، بلخير الفاروق، (الثلاثاء)، إلى تل أبيب، على رأس وفد عسكري، في زيارة هي الأولى من نوعها. وقد حرص رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، على استقباله بحفاوة بالغة وبطقوس رسمية مكفولة لكبار الضيوف، بمشاركة حرس الشرف في مقر قيادة الأركان.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب، إن «الجنرال بلخير يقوم بزيارة رسمية هي الأولى من نوعها إلى إسرائيل، وتأتي في إطار مؤتمر التجديد العسكري الدولي الذي يقام هذا الأسبوع بمشاركة 25 بعثة عسكرية من مختلف أنحاء العالم». وأشار إلى أن كوخافي كان قد قام بزيارة للمغرب في يوليو (تموز) الماضي استغرقت ثلاثة أيام، وأبرم عدة اتفاقيات تعاون. واعتبرت إسرائيل زيارة الوفد العسكري المغربي ذروة تقدم ملحوظ في العلاقات بين البلدين، على الرغم من قضية سحب السفير.

وقالت مصادر عسكرية في تل أبيب إن الوفد العسكري المغربي سيشارك في سلسلة لقاءات مع نظرائه الإسرائيليين، بالإضافة إلى مشاركته في معرض الأسلحة المتطورة، وسيشارك في مؤتمر التجديد العسكري الدولي بعنوان «الابتكار العملياتي» الذي افتتح الاثنين في تل أبيب وسيستمر لمدة أسبوع.

وحسب بيان رسمي للجيش الإسرائيلي ستشارك في المؤتمر والمعرض المرافق له وفود عسكرية تضم 1500 ضابط كبير من رتبة مقدم فما فوق، يمثلون 25 دولة مختلفة، بما في ذلك دول عربية أخرى. والغرض منه هو «تعميق التعاون في مجالات الاستراتيجية والدفاع، وكذلك لتوسيع التعلم المتبادل والتعاون الدولي عند تطوير وتشغيل القدرات العسكرية». ويتضمن المعرض محطات سلطت الضوء على قدرات جديدة في الأساليب القتالية وعرض وسائل قتالية متطورة عكست التفوق الجوي الهجومي والدفاعي، المسارات المتعددة، الأذرع والأبعاد، التجدد التنفيذي في الآليات القتالية والقدرات المستقبلية.

وأكد مسؤول عن تنظيم هذا النشاط أن «هذا المؤتمر يعد حدثاً فريداً من نوعه من حيث محتواه ويقام لأول مرة في إسرائيل» وأهميته أنه «يعد أساساً مهماً لتعزيز الشراكة بين الدول، بغرض تبادل المعرفة والتعلم المتعمق في تفعيل وبناء القوة، مع إنشاء البنى التحتية للشركاء المستقبليين في التحولات العسكرية». وحسب قائمة المندوبين، يتضح أن بينهم 9 رؤساء أركان جيوش و200 شخصية من كبار الضباط من قادة الجيوش رفيعي المستوى دولياً، ومن بين 25 دولة هناك 18 دولة عضواً في حلف شمال الأطلسي.

وقد افتتح المؤتمر بكلمة من كوخافي أكد فيها أن «التطور والتجدد العسكري سيكونان من صلب أعمال المؤتمر الدولي ومن شأنه أن يعزز الشرعية الدولية في مجال توسيع حرية العمل وخلق عمق استراتيجي مع إبراز دور إسرائيل كقوة إقليمية وجسر بين الشرق والغرب والقارات، لا بل الثقافات ودورها الفعال كمورد عالمي مهم في مجال الابتكار والأمن المحلي والدولي من خلال التجربة العسكرية والقدرات التكنولوجية». وقال كوخافي إن الجيش الإسرائيلي يمر بعملية تغييرات للتكيف مع الميدان الحالي والمستقبلي، وفق رؤية شاملة تتمحور حول مبدأ «شل قدرات العدو مع زيادة القدرة على كشفه وسحقه».

 

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى