سياسية

بعد إعلان بوتين التعبئة الجزئية.. إقبال كبير على رحلات المغادرة من روسيا – سياسة

سجّلت رحلات المغادرة من روسيا بالجو والبر، ارتفاعًا كبيرًا بعد إعلان الرئيس فلاديمير بوتين “التعبئة الجزئية” للمواطنين الروس بغية تعزيز قواته المستنزفة في أوكرانيا.

وأظهرت مواقع وكالات السفر في روسيا زيادة كبيرة، الأربعاء، في الطلب على الرحلات الجوية إلى وجهات لا تستدعي حصول الروس على تأشيرة دخول إليها.

وتشير مواقع بيع الرحلات الجوية في روسيا إلى أنّ جميع الرحلات الجوية المباشرة إلى البلدان التي لا تتطلب تأشيرات دخول للروس قد بيعت حتى يوم الجمعة، في الحد الأدنى.

ويُذكر أنّ الرحلات الجوية المباشرة من موسكو إلى اسطنبول، ويريفان في أرمينيا، وباكو في أذربيجان، بين تلك الممتلئة.

ووفقًا لـGoogle Trends، شهد مصطلح “مغادرة روسيا” ارتفاعًا حادًا في عمليات البحث بين الروس خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأظهرت بيانات Google Trends أيضًا ارتفاعًا حادًا بعدد الباحثين الروس عن موقع “Aviasales”، محرّك بيع رحلات الطيران الروسي الرائد.

وقد تضاعف العدد أربع مرات خلال 24 ساعة، حيث جاءت معظم عمليات البحث من موسكو وسانت بطرسبرغ.

وأظهر موقع شركة الطيران الروسية الحكومية Aeroflot أنّ جميع تذاكر الدرجة الاقتصادية إلى أرمينيا قد بيعت حتى 28 سبتمبر/ أيلول.

وقالت شركة Aeroflot في بيان لها: “بسبب استفسارات المسافرين ووسائل الإعلام، نود إبلاغكم أنّ شركة طيران Aeroflot Group تعمل كالمعتاد.. ولا توجد قيود على بيع التذاكر”.

وزاد عدد الأشخاص الذين يحاولون الفرار من البلاد برًا.

وقال مسؤول في حرس الحدود الفنلندي، بتغريدة على موقع تويتر، إنّ حركة المرور على الحدود الشرقية لفنلندا مع روسيا تكثّفت ليل الخميس.

وأوضح وزير الدفاع الفنلندي، أنتي كاكونن، أنّ البلاد تراقب الوضع في روسيا عن كثب، بعد إعلان الكرملين “التعبئة الجزئية”.

وجاءت الزيادة الكبيرة في الطلب على الرحلات الجوية خارج البلاد، وحركة المرور على الحدود الفنلندية، عقب خطاب بوتين صباح الأربعاء.

وقال بوتين فيه إن “التعبئة الجزئية” للمواطنين تعني أنه يمكن استدعاء من هم في الاحتياط، وسيخضع من لديهم خبرة عسكرية للتجنيد الإجباري.

وأوضح وزير الدفاع سيرجي شويغو على التلفزيون الروسي، صباح الأربعاء، أنه سيتم استدعاء 300 ألف من جنود الاحتياط.

وأضاف بوتين أنه تم بالفعل التوقيع على المرسوم المعني وهو ساري المفعول.

وفيما كان لخطاب بوتين الأربعاء، تداعيات خطيرة على شريحة كبيرة من الشعب الروسي، فقد أرسل أيضًا مزيدًا من التحذيرات إلى الغرب.

وقال الرئيس إنه سيستخدم “جميع الوسائل المتاحة لنا”، بل وأثار إمكانية استخدام الأسلحة النووية، إذا اعتبر أنّ “وحدة أراضي روسيا” مهددة.

المصدر:- arabic.cnn.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى