سياسية

الشرطة الإيرانية تقول إن وفاة الشابة مهسا أميني “حادث مؤسف” – سياسة

 

قالت الشرطة الإيرانية الاثنين، إن وفاة مهسا أميني “حادث مؤسف” لا تريد أن يتكرر. ويأتي تصريح الشرطة في إشارة إلى مقتل شابة (22 عاما) دخلت في غيبوبة بعد أن اعتقلتها شرطة الأخلاق في طهران الأسبوع الماضي، ما أثار احتجاجات غاضبة في أنحاء البلاد، بسبب طريقة معاملة قوات الأمن للنساء.

أفادت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية، أن الشرطة الإيرانية وصفت الاثنين وفاة مهسا أميني بأنها “حادث مؤسف” لا تريد أن يتكرر.

وتوفيت أميني (22 عاما) بعدما دخلت في غيبوبة، بعد أن اعتقلتها شرطة الأخلاق في طهران الأسبوع الماضي، مما أثار احتجاجات غاضبة في أنحاء البلاد بسبب طريقة معاملة قوات الأمن للنساء.

وصرح قائد شرطة طهران الكبرى حسين رحيمي “وجهت اتهامات وضيعة للشرطة الإيرانية. سننتظر حتى يوم صدور الحكم، لكن لا يمكننا التوقف عن أداء العمل الأمني”.

ويتهم ناشطون إيران بالتورط في حملة قمع تطال جميع فئات المجتمع، بما في ذلك حملة جديدة ضد الأقلية الدينية البهائية، وإصدار أحكام بالإعدام على مثليين، وزيادة في أحكام الإعدام واعتقال رعايا أجانب.

وبعد الثورة الإسلامية عام 1979، ألزم القانون جميع النساء بغض النظر عن الجنسية أو المعتقدات الدينية، بوضع حجاب يغطي الرأس والرقبة.

من جهتها، طالبت منظمة العفو الدولية بـ”التحقيق جنائيا في الظروف التي أدت إلى الوفاة المشبوهة للشابة أميني البالغة 22 عاما، والتي تشمل مزاعم التعذيب وغيرها من أشكال سوء المعاملة خلال الاحتجاز”.

وأضافت أن “ما يُسمى شرطة ‘الأخلاق’ في طهران اعتقلتها تعسفا قبل ثلاثة أيام من وفاتها أثناء تطبيق قوانين الحجاب الإجباري المسيئة والمهينة والتمييزية في البلاد. يجب أن يواجه جميع الأفراد والمسؤولين المتورطين العدالة”.

ووصف المحامي الإيراني البارز سعيد دهقان على تويتر وفاة أميني بأنها “جريمة قتل”، قائلا إنها تعرضت لضربة على الرأس تسببت بكسر قاعدة جمجمتها.

وبث التلفزيون الحكومي صورا الجمعة يزعم أنها تُظهرها وهي تسقط على الأرض داخل قاعة كبيرة مليئة بالنساء بينما كانت تتجادل مع إحدى المسؤولات حول لباسها.

وشددت شرطة طهران في بيان الجمعة على “عدم حصول احتكاك جسدي” بين الضباط وأميني. وأضافت أن أميني كانت من بين عدد من النساء اللواتي تم اقتيادهن إلى مركز للشرطة لإعطائهن “تعليمات” حول قواعد اللباس الثلاثاء.

وأورد البيان أن أميني “أغمي عليها فجأة خلال وجودها مع آخرين في القاعة”.

وقبل إعلان الوفاة، أشارت الرئاسة الإيرانية في بيان إلى أن الرئيس إبراهيم رئيسي أوعز إلى وزير الداخلية بالتحقيق في المسألة.

 

المصدر:- www.france24.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى