سياسية

الاتحاد الأوروبي “مصدوم” بشأن سقوط صواريخ في بولندا.. والناتو يراقب الوضع – سياسة

قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، يوم الثلاثاء، إنه “صُدم” بعد ورود أنباء عن سقوط صواريخ في بولندا، مما أسفر عن مقتل شخصين.

وذكر ميشيل، عبر تويتر: “صُدمت بنبأ مقتل أشخاص في الأراضي البولندية جراء سقوط صاروخ أو مقذوفات أخرى، أتقدم بالتعازي للأسر، ونحن نقف مع بولندا”، وقال: “إنني على اتصال بالسلطات البولندية وأعضاء المجلس الأوروبي وحلفاء آخرين”.

وكانت تقارير أفادت، في وقت سابق من يوم الثلاثاء، بمقتل شخصين بعد سقوط صاروخين في بولندا بالقرب من الحدود مع أوكرانيا.

ومن غير الواضح من أين أتت المقذوفات، ومع ذلك، سقطت الصواريخ في نفس وقت هجوم صاروخي روسي تقريبا على غرب أوكرانيا.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، بعد حديثه مع الرئيس البولندي أندريه دودا، حول الانفجار الذي وقع في بولندا، إنه “من المهم التثبت من كل الحقائق”.

وذكر ستولتنبرغ، على تويتر: “قدمت التعازي بشأن الخسائر في الأرواح، والناتو يراقب الوضع والحلفاء يتشاورون عن كثب، ومن المهم إثبات كل الحقائق”.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ، إن الحلف “يدرس التقارير التي أفادت بأن صواريخ سقطت في بولندا العضو في الناتو وأنه ينسق عن كثب مع السلطات البولندية”.

كانت وزارة الدفاع الروسية قالت، في بيان مقتضب، في وقت سابق من يوم الثلاثاء، إن “تقارير وسائل الإعلام البولندية وتصريحات المسؤولين حول السقوط المزعوم لصواريخ روسية في قرية برزيودو، تعتبر استفزازا متعمدا من أجل تصعيد الموقف”.

وأضافت الوزارة: “لم تكن هناك ضربات على أهداف بالقرب من الحدود الأوكرانية البولندية”، وتابعت أن صور الحطام التي نشرتها وسائل الإعلام البولندية من مكان الحادث في قرية برزيودو “لا علاقة لها بالأسلحة الروسية”.

وفي المقابل، قال متحدث باسم الحكومة البولندية إن رئيس الوزراء ماتيوز مورافيتسكي عقد اجتماعا للجنة شؤون الأمن القومي والدفاع.

ويأتي هذا في وقت قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، بات رايدر، إن الولايات المتحدة “على علم بالتقارير الصحفية التي تزعم أن صاروخين روسيين أصابا موقعا داخل بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية ولكن ليس لديها حاليًا معلومات تدعم هذه التقارير”.

وأضاف رايدر أن الولايات المتحدة “ستدافع عن كل شبر من أراضي الناتو”، بينما تنتظر المزيد من المعلومات.

وتابع: “عندما يتعلق الأمر بالتزاماتنا الأمنية، فقد أوضحنا تمامًا أننا سندافع عن كل شبر من أراضي الناتو”.

وذكر أن الولايات المتحدة “واثقة جدًا” بشأن حماية قواتها في أوروبا، وقال: “عندما يتعلق الأمر بحماية القوة، فإننا نتعامل دائما مع سلامة وأمن قواتنا بغض النظر عن المكان الذي يخدمون فيه على محمل الجد”.

وقال مسؤول بولندي إنه لم يتم تأكيد أي شيء حتى الآن وأن التحقيق في الحادث مستمر.

المصدر:- arabic.cnn.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى