مال واعمال

مصر لاستضافة «وزراء منتدى الدول المصدرة للغاز» – مال واعمال

تستضيف مصر فعاليات الاجتماع الوزاري الرابع والعشرين لـ«منتدى الدول المصدرة للغاز» خلال الفترة من الأحد حتى الثلاثاء المقبلين، حيث يُعقد الاجتماع برئاسة طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري، رئيس المجلس الوزاري للمنتدى لعام 2022.

وقال الملا إن «الاجتماع الذى ينعقد في توقيت مهم قبيل أيام من قمة المناخ العالمية (كوب 27) في مصر، والحوار العالمي حول التحول الطاقي، يعد فرصة للتأكيد على دور المنتدى في تحقيق المزيد من التعاون والتنسيق بين دوله الأعضاء، الذين يمتلكون نسبة كبيرة من الاحتياطيات والإنتاج والصادرات عالمياً في قيادة صناعة الغاز الطبيعي بشكل مسؤول لتأمين إمدادات الطاقة، في ظل الأهمية البالغة لقضية أمن الطاقة خلال الفترة الراهنة، والعمل في الوقت نفسه بشكل مسؤول بيئياً».

ووفق إفادة لوزارة البترول والثروة المعدنية بمصر، الجمعة، فإن الاجتماع يضم وزراء البترول والطاقة من 11 دولة عضواً، و8 دول بصفة مراقبين، وبحضور الأمين العام للمنتدى محمد هامل، وتُمثل الدول مجتمعة «نحو 72 في المائة من إجمالي الاحتياطي العالمي المؤكد من الغاز الطبيعي، و55 في المائة من الصادرات عبر خطوط الأنابيب، و50 في المائة من صادرات الغاز المسال».

الوزير الملا أكد أن «انعقاد الاجتماع هذا العام في مصر يأتي في ظل رئاستها للمجلس الوزاري للمنتدى لعام 2022»، مشيراً إلى «حرص مصر خلال الاجتماع على إقامة حوار عالمي بنّاء بين الدول الأعضاء، يركز على الدور المستقبلي المهم للغاز الطبيعي في مرحلة التحول الطاقي، باعتباره أنظف أنواع الوقود الأحفوري ومصدراً متوفراً للطاقة بتكلفة ملائمة»، لافتاً إلى أن «مصر من الدول المؤسسة والتي تتمتع بعضوية المنتدى منذ بداية تأسيسه، وأنها تتطلع لمزيد من التعاون المثمر تحت مظلته، وتحقيق نتائج مثمرة من هذا الاجتماع بمصر».

ووفق بيان وزارة البترول المصرية، فإنه تم إنشاء منتدى الدول المصدرة للغاز عام 2001، وفى عام 2008 تحول إلى منظمة حكومية دولية مقرها الدوحة بقطر.

في غضون ذلك، استقبل وزير البترول المصري وفداً من شركة «فورتيسكو» الأسترالية. وأكدت «البترول المصرية» في بيان لها، الجمعة، أن «وفد الشركة الأسترالية أبدى اهتمامه بالاستثمار في مصر بمجالي التعدين وإنتاج الهيدروجين الأخضر كطاقة نظيفة».

من جهته، أشار وزير البترول المصري إلى «استراتيجية وزارته في تشجيع وزيادة الاستثمار في مجال التعدين، وخاصة المعادن الأساسية لمشروعات الطاقة النظيفة، والتوسع في الشراكة مع شركات عالمية كبرى، تمثل إضافة لقطاع التعدين المصري».

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى