مال واعمال

لاغارد تشير إلى «مزيد من الفائدة» – مال واعمال

قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، يوم الجمعة، إن معدلات الفائدة قد تحتاج إلى رفعها إلى مستويات تقيد التوسع الاقتصادي؛ لخفض معدلات التضخم التي ارتفعت خمسة أمثال المستهدف الرسمية، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء. وأضافت لاغارد، أن «خطر حدوث ركود» قد تزايد، ولكن حدوث انكماش لن يكون كافياً لخفض الأسعار المرتفعة، بمفرده.

وفي حين أن البنك المركزي الأوروبي أعلن بالفعل أكثر إجراءات التشديد النقدي صرامة في تاريخه، من المتوقع أن ترتفع تكاليف الاقتراض إلى 2 في المائة أو أكثر الشهر المقبل، من 1.5 في المائة الآن.

وأضافت لاغارد في كلمة في فرانكفورت «نتوقع رفع المعدلات أكثر، ولن يكون سحب التيسير النقدي كافياً… وفي النهاية سوف نرفع المعدلات إلى مستويات تخفض التضخم مجدداً إلى نسبتنا المستهدفة متوسطة الأجل في الوقت المناسب».

ويستهدف «المركزي» الأوروبي معدل تضخم 2 في المائة، ولكن في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أظهرت البيانات، أن المعدل في منطقة اليورو جاء أعلى بواقع 10.6 في المائة عن الشهر نفسه من العام الماضي. ويبلغ معدل التضخم في ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، 10.4 في المائة.

وأشارت لاغارد إلى أن مخاطر حدوث ركود اقتصادي قد ارتفعت، رغم وجود القليل من المفاجآت الإيجابية مؤخراً في بيانات إجمالي الناتج المحلي، وأضافت «تتسم معدلات الفائدة بكونها الأداة الرئيسية لتعديل موقف سياستنا وستظل كذلك. ولكننا أيضاً في حاجة إلى تطبيع آليات سياستنا الأخرى، وبالتالي تعزيز الدافع من سياسة الأسعار لدينا».

وأشارت إلى أن الجهود التي بُذلت خلال العقد الماضي لتحقيق الاستقرار على اقتصاد منطقة اليورو تعني أن البنك المركزي الأوروبي اشترى كميات كبيرة من السندات الحكومية الأوروبية. والآن يجب بيعها لتخفيف دفاتر المحاسبة التابعة للبنك المركزي الأوروبي. وقالت، إنه «في اجتماع 15 ديسمبر (كانون الأول) المقبل سوف نضع المبادئ الرئيسية لخفض حيازة السندات في إطار برنامج شراء الأصول الخاص بنا».

ويقول مسؤولو البنك المركزي الأوروبي، إن تكاليف الاقتراض يجب أن تواصل الارتفاع لمواجهة أسرع تضخم منذ بدء تطبيق العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) قبل أكثر من عقدين. ولكن بعد زيادات متتالية بمقدار 75 نقطة مئوية، ربما يهدأ الإقبال على مثل هذه الخطوات الكبيرة، لا سيما في حين تشير التوقعات إلى ركود في الشتاء في منطقة اليورو التي تضخم 19 دولة.

حديث لاغارد يبدو تعليقاً غير مباشر على تقارير أشارت إلى أن صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي ربما يبحثون إبطاء معدل رفع أسعار الفائدة، من خلال طرح زيادة قدرها 50 نقطة أساس فقط في الشهر المقبل، بحسب ما قاله أشخاص مطلعون على الأمر.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء يوم الخميس، عن الأشخاص الذين رفضوا الكشف عن هويتهم بسبب خصوصية مداولات مجلس الإدارة، إن المناقشات الأولية تشير إلى نقص الزخم لتحريك أسعار الفائدة بواقع 75 نقطة أساس أخرى في الوقت الحالي. وقالوا، إنه باستثناء ارتفاع مفاجئ آخر في معدلات التضخم، فإن الإجماع قد يفضل الخطوة الأقل حدة.

 

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى