مال واعمال

بشائر صينية تنعش النفط – مال واعمال

ارتفعت أسعار النفط نحو دولارين يوم الخميس مع ارتفاع معنويات المستثمرين، على خلفية الأخبار التي تفيد بأن الصين تفكر في خفض مدة الحجر الصحي للوافدين.

وبحلول الساعة 1352 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسوية ديسمبر (كانون الأول) 1.76 دولار أو 1.90 في المائة إلى 94.17 دولار للبرميل. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم نوفمبر (تشرين الثاني) التي انقضى أجلها يوم الخميس 1.29 دولار أو 1.5 في المائة إلى 86.84 دولار للبرميل. وارتفع عقد خام غرب تكساس تسليم ديسمبر (كانون الأول) 2.20 دولار أو 2.57 في المائة إلى 87.75 دولار للبرميل.

والتزمت الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، بقيود صارمة لمكافحة كوفيد – 19 هذا العام، مما أثر بشدة على النشاط التجاري والاقتصادي، الأمر الذي يقلل الطلب على الوقود. وذكرت وكالة بلومبرغ يوم الخميس نقلاً عن مصادر مطلعة، أن الصين تدرس خفض فترة الحجر الصحي للزوار القادمين إلى سبعة أيام من عشرة أيام.

وقال التقرير إن المسؤولين يستهدفون خفض فترة الحجر الصحي إلى يومين في فندق ثم خمسة أيام في المنزل، لكن لم يتضح بعد كيف ستطبق القيود الجديدة على الأجانب والزوار الآخرين الذين ليس لديهم إقامة في الصين.

وفي شأن آخر، أغلقت البورصة السعودية على ارتفاع يوم الخميس، لتحقق أكبر مكاسب أسبوعية لها منذ يوليو (تموز) بدعم من ارتفاع أسعار النفط، رغم أن سوق الأسهم القطرية سارت عكس الاتجاه وأغلقت على انخفاض.

وارتفعت أسعار النفط الخام، وهي محفز رئيسي للأسواق المالية في الخليج، بأكثر من دولارين نتيجة شح الإمدادات وبسبب الأنباء التي أفادت بأن الصين تفكر في تقليل مدة الحجر الصحي للزوار الوافدين.

وصعد المؤشر السعودي 1.4 في المائة مدعوماً بارتفاع سهم مصرف الراجحي 2.3 في المائة وقفزة في سهم بنك الرياض بنسبة 4.6 في المائة.

وقالت فرح مراد، كبيرة محللي السوق في «إكس.تي.بي مينا»، إن «البورصة السعودية استأنفت انتعاشها بدعم من ارتفاع أسعار النفط… غير أن السوق قد تشهد بعض التصحيح للأسعار إذا بدأت أسعار النفط الخام في الانخفاض مرة أخرى».

وسجل المؤشر السعودي أكبر مكاسب أسبوعية له بلغت 4.7 في المائة منذ يوليو. ومن بين الأسهم الرابحة الأخرى، ارتفع سهم شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو 0.8 في المائة بعدما أفاد تقرير لبلومبرغ نيوز بأنها تمضي قدماً في خطط طرح عام أولي لأعمالها التجارية في الطاقة بحلول نهاية هذا العام أو في أوائل 2023.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.6 في المائة، وصعد مؤشر دبي 0.3 في المائة مدعوماً بزيادة سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.2 في المائة وقفزة بواقع 5.4 في المائة في سهم شركة ديار للتطوير. واستقر المؤشر القطري ثابتاً دون تغيير.
وخارج منطقة الخليج، ارتفع المؤشر الرئيسي في مصر 1.2 في المائة مع صعود سهم فوري لتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية 5.6 في المائة.

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى