مال واعمال

الصين تبقي على الفائدة في ظل «حركة مقيدة» – مال واعمال

أبقى بنك الشعب (المركزي) الصيني يوم الخميس على أسعار الفائدة الرئيسية في الصين دون تغيير للشهر الثاني على التوالي، في ظل تراجع قيمة اليوان أمام الدولار، مما يحد من مساحة الحركة أمام السياسة النقدية.

وقرر البنك المركزي استمرار الفائدة الرئيسية على قروض السنة الواحدة الأولية عند مستوى 3.65 في المائة، في حين أبقى على الفائدة على قروض السنوات الخمس عند مستوى 4.30 في المائة. وكان قد تم خفض هذه الفائدة في كل من شهر مايو (أيار) وأغسطس (آب) الماضيين، بمقدار 15 نقطة أساس في كل مرة، وفي يناير (كانون الثاني) الماضي بمقدار 5 نقاط أساس.

ويذكر أنه يتم تحديد الفائدة على القروض الأولية بشكل شهري على أساس الطلبات المقدمة من 18 بنكاً إلى البنك المركزي في الصين، رغم أن البنك المركزي يمتلك سلطة على تحديد الفائدة. وقد تم اللجوء إلى هذه الآلية لتحديد أسعار الفائدة في الصين كبديل للآلية التقليدية في شهر أغسطس عام 2019.

وأجلت الصين في وقت سابق من الأسبوع الحالي نشر بيانات إجمالي الناتج المحلي للربع الثالث من العام الحالي دون ذكر أسباب، حيث تزامن موعد نشر البيانات مع اجتماعات الدورة العشرين لمؤتمر الحزب الشيوعي الحاكم في الصين.

ومن المتوقع إعلان نمو الاقتصاد الصيني خلال الربع الثالث بنسبة 3.4 في المائة، وهو ما سيكون أقل كثيراً من المعدل المستهدف للعام الحالي ككل وهو 5.5 في المائة. وفي الأسبوع الماضي أعلن صندوق النقد الدولي أنه يتوقع نمو الاقتصاد الصيني خلال العام الحالي بنسبة 3.2 في المائة، بعد أن كان يتوقع نمواً يقدر بنسبة 4.4 في المائة قبل ستة أشهر تقريباً.
في سياق منفصل، وفي ظل أزمة أخرى تتعلق بقيود أميركية على أشباه الموصلات، قالت شركة «إيه إس إم إل» الهولندية القابضة لتطوير وإنتاج وتسويق معدات صناعة أشباه الموصلات إنها ترى تأثيراً «محدوداً إلى حد ما» للإجراءات الأميركية الأخيرة للسيطرة على الصادرات من أجل تقييد وصول الصين إلى التكنولوجيات المتطورة لأشباه الموصلات، وهي حقيقة تسلط الضوء على التحديات التي تواجهها واشنطن في جهودها لضم الحلفاء إليها من أجل وضع حد للنهوض التكنولوجي الصيني.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن روجر داسين، المدير المالي لشركة «إيه إس إم إل» قوله في مقطع فيديو تم نشره يوم الأربعاء، مع نتائج أعمال الشركة: «بالطبع، تخلق حقيقة أننا شركة أوروبية بتكنولوجيا أميركية محدودة وضعاً يكون فيه التأثير المباشر علينا محدوداً إلى حد ما»، مضيفاً أن الشركة سوف تلتزم بالقواعد الأميركية… وبينما لا تستطيع الشركة شحن ماكيناتها الأكثر تقدماً إلى الصين، قال داسين إنها ستواصل شحن الأدوات الأقل تطوراً من أوروبا إلى العملاء الصينيين.

وفي وقت سابق الشهر الجاري، كشفت واشنطن عن قواعد شاملة للحد من بيع المعدات المتقدمة لصناعة أشباه الموصلات والرقائق إلى الصين، ومنع المواطنين الأميركيين من مساعدة تطوير الصين لتكنولوجيا الرقائق، الأمر الذي أثار موجات صدمة في الصناعة التي تبلغ قيمتها 550 مليار دولار.

المصدر:- aawsat.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى