صحة وجمال

خرافة أم حقيقة ..هل يساعد الكحول في التخلص من التوتر والقلق؟ – صحة وجمال

 

نفى عالم البيولوجيا الجزئية “سيرغي خاريتونوف”، عن مساهمة الكحول في التخلص من الإجهاد والتوتر والقلق، بل يعد مسبب رئيسي لمشكلات متعددة في الجسم، موضحًا أن الكحول مادة تسبب الإدمان، مثل أي مادة ذات تأثير نفسي، أي أنه وسيلة قد تساعد على الهروب من الواقع، والتخلص من التوتر والقيود الداخلية، ولكن هذا التأثير قصير المدى، وذلك وفقًا لما ذكره “vesti.ru”.

وأكد سيرغي، أن هناك تأثيرات على المدى الطويل ناتجة عن الكحول، ومنها الضغط على الجهاز العصبي، ما يؤدي إلى تدهور الحالة المزاجية، ويسبب العدوانية ويمكن أن تصل إلى الإصابة بالاكتئاب، كما أنه مخدر يؤثر في تفكير الشخص وسلوكه وعواطفه، وحتى تركيزه المنخفض في الدم، له تأثير كبير على قشرة الدماغ. أي يؤثر على رؤيتنا وسمعنا – وتتوقف الأذن عن الاستجابة بشكل مناسب للمحفزات الخارجية، ويبدأ الدماغ في فك رموز الأصوات بشكل خاطئ، لذلك يتشوه تصور الشخص للعالم الخارجي، نقلًا عن روسيا اليوم .

مع العلم أن الكحول الأثيلي يدمر أغشية الخلايا والبنية الداخلية للخلايا، ما يساهم في تطور مظاهر التصنع. كما أنه غني بالسعرات الحرارية حيث يحتوي غرام واحد منه على 7 سعرات حرارية. ولكن خطره الأكبر يكمن في كبح عملية حرق الدهون، لذلك تتراكم الكربوهيدرات والدهون التي يتناولها الشخص مع الكحول في الجسم مسببة زيادة الوزن والسمنة.

و هناك ثلاث مراحل لإدمان الكحول- المرحلة العقلية والجسدية والنهائية، حيث تتفكك الشخصية وتحصل تغيرات لا رجعة فيها في الأعضاء الداخلية- تليف الكبد، والتغيرات الضامرة في الجهاز الهضمي، والنوبات القلبية والجلطات الدماغية، والشلل وشلل جزئي وغيرها. ويتم تشخيص إدمان الكحول في المرحلة الثالثة أي بعد 15-20 عاما من التناول المنتظم للمشروبات الكحولية القوية.

وبالإضافة إلى ذلك حتى تناول جرعات صغيرة من الكحول بانتظام يؤدي إلى تكيف الجسم. بالطبع لا تشكل الجرعات الصغيرة حملا على الكبد والكلى. ولكن تناولها يوميا تتراكم في الجسم ما يؤدي إلى عودة العبء على الكبد والكلى والبنكرياس أيضا.

ومن الملاحظ أن المدمن على الكحول يسكر بسرعة، بسبب عدم قدرة الكبد على معالجة الكحول كالسابق ما يؤدي إلى تراكم الإيثانول في الدم، وجفاف الجسم لأن الكحول مدر للبول، ما يزيد من تأثير الإيثانول وبالتالي التسمم بسرعة.

 

المصدر:- www.masrawy.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى