صحة وجمال

جمهورية الكونغو الديمقراطية تعلن عودة ظهور الإيبولا في شرق البلاد – صحة وجمال

 

وقد توفيت امرأة تبلغ من العمر 46 عاما في 15 آب/أغسطس 2022 في بني، وهي بلدة تقع في كيفو الشمالية. تلقت الرعاية في مستشفى الإحالة في بني، لكنها عانت بعد ذلك من أعراض تتوافق مع أعراض مرض الإيبولا.

تم تأكيد وجود فيروس الإيبولا في العينات المأخوذة من المريضة بعد فحصها في فرعي المعهد الوطني للبحوث الطبية الحيوية في غوما وبني، حيث أظهرت التحليلات أن الحالة مرتبطة وراثيا بتفشي فيروس إيبولا في 2018-2020 في مقاطعتي كيفو الشمالية وإيتوري.

تكثيف العمل لوقف انتشار المرض

وقالت الدكتورة ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا:

“إن عودة ظهور الإيبولا تحدث بوتيرة أكبر في جمهورية الكونغو الديمقراطية وهذا أمر مثير للقلق. ومع ذلك، نجحت السلطات الصحية في كيفو الشمالية في إيقاف العديد من حالات تفشي الإيبولا، وبلا شك، سيؤدي البناء على هذه الخبرة إلى السيطرة على هذا المرض بسرعة”.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن موظفيها يعملون مع السلطات الصحية في جمهورية الكونغو الديمقراطية على وقف انتشار المرض، بعد أن حددوا 160 مخالطا تتم حاليا مراقبة صحتهم عن كثب. فيما تجري التحقيقات لتحديد وضع التطعيم للحالة المؤكدة.

توفر اللقاحات

© UNICEF/Thomas Nybo

ممرضة تستعد لتطعيم طفل في مقاطعة شمال كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفقا للمنظمة، تتوفر ألف جرعة من لقاحات الإيبولا rVSV-ZEBOV في مخزون البلاد، سيتم إرسال 200 جرعة منها إلى بني هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يبدأ التطعيم الدائري قريبا- حيث يتم تطعيم المخالطين ومخالطي المخالطين للحد من انتشار الفيروس وحماية الأرواح.

تمت السيطرة على آخر تفشٍ في منطقة بني الصحية في كيفو الشمالية في غضون حوالي شهرين، وانتهت في 16 كانون الأول/ديسمبر 2021.

كانت هناك 11 حالة (ثماني حالات مؤكدة، وثلاث حالات محتملة)، بما في ذلك ست حالات وفاة، حسبما أفادت وكالة الصحة الأممية.

يذكر أنه في 19 آب/أغسطس، نشرت منظمة الصحة العالمية أول مبادئ توجيهية لها بشأن علاجات مرض الإيبولا، مع توصيات قوية جديدة باستخدام عقارين اثنين لعلاج المرض وهما عبارة عن أجسام مضادة وحيدة النسيلة.

المصدر:- news.un.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى