صحة وجمال

تقرير: ظهور أعراض الاكتئاب والإجهاد والقلق على ربع العاملين في مجال الصحة والرعاية – صحة وجمال

 

صدر تقرير “واجبنا في الرعاية: نداء عالمي للعمل من أجل حماية الصحة العقلية للعاملين في مجال الصحة والرعاية” عن مؤسسة قطر، والقمة العالمية للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

ويبحث في تأثير جائحة كـوفيد-19 على الصحة العقلية للقوى العاملة في مجال الصحة والرعاية.

وقال جيم كامبل، مدير القوى العاملة الصحية في منظمة الصحة العالمية: “في العام الثالث للجائحة، يؤكد هذا التقرير أن مستويات القلق والإجهاد والاكتئاب بين العاملين في مجال الصحة والرعاية أصبح ’جائحة ضمن جائحة‘.”

النساء والشباب من الأكثر تأثرا

وجد التقرير أن 23 إلى 46 في المائة من العاملين في مجال الصحة والرعاية أبلغوا عن أعراض القلق أثناء جائحة كوفيد-19 و20 إلى 37 في المائة عانوا من أعراض الاكتئاب.

وتراوحت نسبة الإجهاد بين العاملين في مجال الصحة والرعاية أثناء الجائحة من 41 إلى 52 في المائة بحسب التقديرات المجمّعة.

ووجد التقرير أن النساء والشباب والأهالي الذين يعيلون أطفالا كانوا من الأكثر عرضة للإصابة بالضيق النفسي – ومن المهم النظر إلى أن النساء يشكلن ما يصل إلى 67 في المائة من القوى العاملة الصحية في العالم، ولكن يواجهن عدم المساواة في هذا القطاع، مثل عدم المساواة في الأجور.

وبحسب التقرير، شكل ارتفاع مخاطر نتائج الصحة العقلية السلبية بين العاملين الصحيين الشباب مصدر قلق أيضا.

10 إجراءات سياسية

يتبع هذا التقرير قرارات تاريخية اتُخذت في جمعية الصحة العالمية ومؤتمر العمل الدولي في عام 2022 أعادت التأكيد على التزامات الحكومة وأرباب العمل بحماية القوى العاملة وضمان حقوقهم وتزويدهم بالعمل اللائق في بيئة آمنة لمزاولة المهنة، وبيئة تمكينية تدعم صحتهم العقلية ورفاههم.

وقالت سلطانة أفضل، الرئيسة التنفيذية لشركة ويش: “من الواضح أن الضغط المتزايد الذي حدث أثناء الجائحة كان له تأثير ضار على صحة ورفاهية العاملين في مجال الصحة والرعاية.”

وأضافت أن الضغط ليس جديدا، ولكن الجائحة لفتت الانتباه إلى الحاجة إلى رعاية أفضل لأولئك الذين يقدمون الرعاية.

يقدم التقرير 10 إجراءات سياسية كإطار للمتابعة الفورية من قبل أرباب العمل والمنظمات وصانعي السياسات، مثل الاستثمار في بيئات مكان العمل وثقافته التي تمنع الإرهاق وتعزز رفاهية الموظفين وتدعم الرعاية الجيدة. وهذا يشمل التزامات وأدوار الحكومات وأرباب العمل في مجال السلامة والصحة المهنية.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية نشرت مؤخرا توصيات للتدخلات والأساليب لدعم الصحة النفسية في مكان العمل، بما في ذلك تلك المخصصة للقوى العاملة في مجال الصحة والرعاية، والتي تتطلب تغييرات على المستوى التنظيمي تعالج ظروف العمل وتضمن رعاية ودعم الصحة العقلية كأولوية.

المصدر:- news.un.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى