صحة وجمال

تعاني من نزلة برد؟.. احذر النوم على ظهرك وهذه الوضعية تخفف – صحة وجمال

خلال أشهر الشتاء، يعاني الكثير من بعض الأمراض، بما في ذلك نزلات البرد، في حين أنك قد تواجه فقط أعراض خفيفة مثل سيلان الأنف أو انسداده، إلا أن هذا قد يكون له تداعيات على مقدار النوم الذي يمكنك الحصول عليه.

لحسن الحظ، هناك طرق لمعالجة هذا الأمر- بما في ذلك التفكير في الوضع الذي ننام فيه، وفقا لما جاء في موقع صحيفة express البريطانية.

ووفقًا لخبير النوم جيمس لينهاردت، فإن الاستلقاء على ظهرك ليلًا قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الزكام.

وقال: “بشكل أساسي، فإن الاستلقاء على ظهرك عند النوم أو الراحة سيسهم في تفاقم الأعراض التي قد يستمر لفترة أطول”.

وأضاف: “أثناء النوم، هناك أدلة على أن الاستلقاء على جانبك يساعد على تحسين تدفق الهواء عبر مجاري الهواء مقارنةً بالاستلقاء على جانبك، فبينما تستلقي على ظهرك، تستمر الجاذبية في الضغط على جسمك مما يعني أن جهازك التنفسي يتعرض للضغط أكثر مما لو كنت مستلقياً على جانبك”.

“هذا يعني أن تدفق الهواء عبر أنفك يكون أسوأ عند الاستلقاء على ظهرك منه عند الجلوس لأعلى، وبالتالي يمكن أن يظل الاحتقان على الصدر، إذا كان لديك إفرازات على صدرك، فإن الاستلقاء على جانبك سيساعد في تصريفها حيث من المرجح أن تسعلها”، كما يقول.

ونصح لينهاردت المصابين بنزلة برد، بالنوم بزاوية إن أمكن، موضحا: “هل سبق لك أن وجدت أنه عندما تصاب بنزلة برد، فإن تنفسك يزداد سوءًا عندما تدخل الفراش؟، هذا لأن جهازك التنفسي مستلقٍ، ويتم دفعه للأسفل بفعل الجاذبية، وببساطة غير قادر على العمل بالطريقة التي يعمل بها عند الوقوف أو الجلوس، لهذا السبب عندما تكون مصابًا بنزلة برد، فأنت بحاجة إلى النوم بزاوية حيثما أمكن ذلك.”

ولتحقيق ذلك، قال: “يمكنك القيام بذلك عن طريق دعم مرتبتك ببعض الوسائد أو الكتب أو المجلات تحتها حتى لا يكون جسمك مستلقيًا”.

وضع النوم الأمثل

أوصى السيد لينهاردت بالنوم على جانبك، وقال: “النوم على الجنب سيكون دائمًا الوضع الأمثل لأنه يخلق فتحة في مجاري الهواء لدينا مما يساعدنا على التنفس بسهولة أكبر، هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت تعاني من انسداد في الأنف أو كنت عرضة للشخير”.

وتابع: “اعثر على وسادة ترفع رأسك عن السرير وتحافظ عليها هناك، يجب ألا تكون الوسائد مقاسًا واحدًا يناسب الجميع”.

“عند اختيار الوسادة المناسبة، عليك التفكير في الوسادة التي تراعي شكلك وحجمك، والوضع الذي تستلقي فيه والراحة- الحصول على هذه الوسادة بالشكل الصحيح يغير الأمر”، كما ينصح.

تشمل أعراض البرد التقليدية ما يلي:

انسداد أو سيلان الأنف

التهاب الحلق

الصداع

آلام العضلات

السعال

العطس

ارتفاع في درجة الحرارة

ضغط في أذنيك ووجهك

فقدان حاسة التذوق والشم.

عادة ما تتحسن نزلات البرد بعد أسبوع أو أسبوعين.

لتسريع الشفاء، ننصحك بما يلي:

الراحة والنوم

اشرب الكثير من الماء (عصير الفاكهة) لتجنب الجفاف

الغرغرة بالماء المالح لتسكين التهاب الحلق (غير مناسب للأطفال).

تناول هذه الفاكهة يوميًا يخفض الكوليسترول الضار

المصدر:- www.masrawy.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى