صحة وجمال

إطلاق تحالف عالمي جديد للقضاء على الإيدز لدى الأطفال في غضون 8 أعوام – صحة وجمال

 

هذا بحسب بيانات صدرت للتو في تحديث الإيدز العالمي 2022 لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (UNAIDS).

ومع القلق إزاء اتساع الفجوة بين الأطفال والبالغين، جمع برنامج الأمم المتحدة المشترك UNAIDS واليونيسف ومنظمة الصحة العالمية والشركاء تحالفا جديدا لضمان عدم حرمان أي طفل مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية من العلاج بحلول نهاية العقد ومنع الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية عند الرّضع.

وقالت رئيسة برنامج الأمم المتحدة المشترك، ويني بيانيما: “الفجوة الواسعة في تغطية العلاج بين الأطفال والبالغين أمر شنيع.”

وأضافت أنه من خلال هذا التحالف، “سنوجه هذا الغضب إلى العمل. من خلال الجمع بين الأدوية المحسّنة الجديدة والالتزام السياسي الجديد والنشاط الحازم للمجتمعات، يمكننا أن نصبح الجيل الذي يقضي على الإيدز لدى الأطفال.”

وصمة عار

بالإضافة إلى وكالات الأمم المتحدة، يشمل التحالف حركات المجتمع المدني، بما في ذلك الشبكة العالمية للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، والحكومات الوطنية والشركاء الدوليين، بما في ذلك خطة بيبفار (PEPFAR) والصندوق العالمي.

من جانبه، قال د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: “لا ينبغي أن يولد أي طفل مصابا بفيروس نقص المناعة البشرية أو يكبر وهو مصاب به، ولا ينبغي أن يظل أي طفل مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية بدون علاج.”

وأشار إلى أن حقيقة أن نصف الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية فقط يتلقون الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، “فضيحة، ووصمة عار على ضميرنا الجماعي.”

© UNICEF/Karin Schermbrucke

أم وابنها البالغ من العمر تسع سنوات، وكلاهما مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، يزوران عيادة صحية في موبيندي، أوغندا.

انضمام 12 دولة للتحالف

تم الإعلان عن التحالف العالمي الجديد للقضاء على الإيدز عند الأطفال بحلول عام 2030 من قبل شخصيات بارزة خلال المؤتمر الدولي لمكافحة الإيدز الذي يُعقد في مونتريال بكندا.

انضمت 12 دولة إلى التحالف في المرحلة الأولى، وهي: أنغولا، الكاميرون، كوت ديفوار، جمهورية الكونغو الديمقراطية، كينيا، موزامبيق، نيجيريا، جنوب أفريقيا، تنزانيا، أوغندا، زامبيا وزيمبابوي.

واعتبرت كارثين راسل، المديرة التنفيذية لليونيسف، أن إطلاق التحالف خطوة مهمة إلى الأمام: “على الرغم من التقدم المحرز في تقليل الانتقال الرأسي، وزيادة الاختبار والعلاج، وتوسيع الوصول إلى المعلومات، لا يزال حصول الأطفال في جميع أنحاء العالم على خدمات الوقاية والرعاية والعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية أقل بكثير من البالغين.”

وستستضيف نيجيريا الإطلاق السياسي للتحالف في أفريقيا في اجتماع وازري يُعقد في تشرين الأول/أكتوبر 2022.

وتعهد وزير الصحة النيجيري، أوساجي إهانير، “بتغيير حياة الأطفال الذين تُركوا في الخلف” من خلال وضع الأنظمة اللازمة لضمان تلبية الخدمات الصحية لاحتياجات الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

المصدر:- news.un.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى