صحة وجمال

أعراضها شبيهة بالأنفلونزا.. تفاصيل شاب يعاني من حساسية “هزة – صحة وجمال

 

يعاني شاب نيوزيلندي يبلغ من العمر 27 عامًا، من مرض نادر يجعله يُصاب أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا، كلما وصل إلى النشوة الجنسية خلال الجماع.

وأبلغ فريق طبي نيوزيلندي عن حالة الشاب الذي لم يذكر اسمه في المجلة الطبية Urology Case Reports، ونجحوا في علاجه بمضادات الهيستامين.

وصف الفريق الطبي مرض الشاب النادر بأنه رد فعل تحسسي أو مناعة ذاتية لحيواناته المنوية، ما تسبب في أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مثل الحمى والسعال والعطس وضعف العضلات، وكذلك التركيز والذاكرة وحتى مشاكل الكلام.

بسبب هذه الأعراض المنهكة المرتبطة بالنشوة الجنسية، كان الرجل يتجنب العلاقة مع صديقته لفترة طويلة، وفق ما أورد موقع “odditycentral”.

على الرغم من أن الحالة الموصوفة قد تبدو غريبة، فهي ليست فريدة من نوعها، إذ اكتشف العلماء حتى الآن ما يقرب من 60 حالة لأشخاص مصابين بهذه الحالة النادرة والخطيرة المعروفة باسم متلازمة مرض ما بعد النشوة الجنسية (POIS)، ونظرًا لندرته الشديدة وغير الاعتيادية، غالبًا ما يتم تشخيصه بشكل خاطئ.

قال الدكتور أندرو شانهولتز آر، الأستاذ بكلية ويليام بومونت للطب في جامعة أوكلاند بنيوزيلندا، والمُعد لتقرير الحالة: “لا يعرف الكثير من مقدمي الرعاية الصحية عن هذا المرض، ناهيك عن الجمهور.. من المرجح أنه لا يتم تشخيصه بشكل كافٍ، مع وجود العديد من المصابين به هناك”.

يوضح شانهولتزر أنه في حين أن السبب الدقيق لمرض POIS غير معروف، فمن المعتقد أنه يبدأ بعد إصابة الخصيتين ،ما يؤدي إلى كميات مجهرية من الحيوانات المنوية تتسرب إلى مجرى الدم، ومن ثم يسبب استجابة مناعية.

يوضح الباحث: “هناك خلايا خاصة تسمى سيرتولي تغذي الحيوانات المنوية وتحيط بها وتبقيها معزولة عن الخلايا المناعية.. عندما تتلف خلايا سيرتولي، تتعرض الحيوانات المنوية للجهاز المناعي لأول مرة ومن ثم يهاجمها كما لو كانت فيروسية أو بكتيريا غريبة”.

في حالة الشاب النيوزلندي البالغ من العمر 27 عامًا، كتب مؤلفو التقرير أن أعراضه بدأت وهو في عمر 18 عامًا، وعلى مدار السنوات التسع التالية، تخلى تمامًا عن الرومانسية، بعد أن أصيب بسعال وسيلان.

كان الرجل الذي لم يذكر اسمه، والمشار إليه فقط بالسيد “أ”، قابل عددًا من الأطباء، من أطباء المسالك البولية إلى خبراء الأمراض المعدية، لكن لم يستطع أحد توصيف ما كان يحدث له، وكتبوا له مضادات حيوية لكن حالته لم تتحسن.

بعد تشخيص متلازمة مرض ما بعد النشوة الجنسية لدى الرجل، تمكن الدكتور شانهولتزر وزميله من علاجه بالعديد من مضادات الهيستامين، أحدها (فيكسوفينادين) تسبب في تهدئة أعراضه بنحو 90 في المائة.

المصدر:- www.masrawy.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى